آخر الأخبار :
بتمويل كويتي.. افتتاح مركز للطلاب المخترعين والمبتكرين في حضرموت عاجل: العاصمة صنعاء تشهد أول فعالية مناهضة لإيران بعد سقوطها في أيدي الإنقلابيين "صورة" عاجل : "صعدة أونلاين" ينشر نص بيان مجلس التعاون الخليجي بشأن اليمن ⁠⁠⁠الحوثيون يتسلمون أسلحة محرمة دولياً من الحرس الثوري الإيراني لاستخدامها ضد المواطنين اليمنيين رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يوجه صفعة جديدة للمجلس الإنتقالي ويعلن تمسكه بشرعية الرئيس هادي إيران توجه دعوة للصين بشأن اليمن وزير الداخلية: المحافظات المحررة خالية من أي إصابات بالكوليرا بعد أحداث عدن الأخيرة .. بن دغر يوجه دعوة هامة للتحالف العربي الحكومة اليمنية ترحب بتعيين الأمم المتحدة منسقا للإغاثة الإنسانية في اليمن مسؤول دفاعي: الصين تتجسس بكثافة على أستراليا

الأكثر زيارة في قسم(أقلام وآراء)

استطلاع رأي

هل تؤيد قيام ثورة شعبية مسلحة في كل المحافظات لمواجهة الحوثي ؟

نعم
لا
غير ذلك

صنعاء البوصلة والإمتحان

صنعاء البوصلة والإمتحان

صعدة أونلاين - غائب حواس      
   الجمعة ( 12-05-2017 ) الساعة ( 9:47:31 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

عدم اتخاذ قرار الحسم للتقدم واستعادة صنعاء أخطر من كل المعارك الجانبيّة في الجنوب .

صنعاء هي الخطّ الرئيسي وإذا استطاعت إيران وتنويعاتها في الخليج أو غيره أن تصرفنا عن الخطّ الرئيسي والدخول في متاهات الأزقة الضيقة فهذا يعني أننا لن نصل .

من السخريّة والضياع أن نترك هدفنا الرئيس صنعاء أو حتى نؤجله ونغرق في معارك البيانات والبيانات المضادة مع مراهقي مسيرات الحقد الجهوي والمناطقي .

وبحسب علمنا وعلم العالم معنا أن التحالف العربي قام لإعادة الرئيس عبد ربه إلى صنعاء بسيطرة تامة وسيادة مكتملة ، وكلّ معركة تحرف اتجاه الرئيس عن الهدف الرئيس فهي التفافٌ على الأهداف المعلنة للشرعية وتحالفها ، وضياعٌ وإهدارٌ للدماء والشهداء وتكريسٌ لمعاناة الشعب الذي طال انتظاره لشرعية لا تريد أن تأتي .

صنعاء هي الإمتحان الحقيقي لكل من يزعم أنه يريد استعادة اليمن ودولته الشرعيّة ، وكل من يؤجل أو يتحايل حول استعادة صنعاء سواء يكون من قيادة الشرعية أو تكون السعودية فهو غير جادّ في استعادة الشرعية وغير بريء من حمل أجنداته الخاصة الغير معلنة .

على السعودية أن تدرك أن مؤيدي الشرعية وضعوا ثقتهم في السعودية وأن شماعة الإمارات لن تدوم طويلاً ، فالشعب الرافض للميليشيات لم يذهب إلى ضاحي خلفان ولا قرقاش ولا يعرفهم ولا يعنونه لا هم ولا من وراءهم ، وأن الرئيس هادي لم يذهب إلى دبي وإنما إلى الرياض ، والرياض هي التي استدعت معها تحالفاً عربيا استبشر به كل المواطنين الصالحين لتخليصهم من آلة الميليشيات الإجرامية الغادرة .

إنّ تأخير الحسم لحسابات سياسية هو مغامرةٌ خطرة غير محمودة العواقب لا هي في صالح اليمن ولا في صالح التحالف ولا السعودية بالذات .

يبقى أن نقول للرئيس عبدربه منصور هادي ونائبه علي محسن الأحمر هاتين الكلمتين :

إن كنتم فعلاً رجال دولة وتعون وتدركون مسئوليتكم التاريخية والاخلاقية وأنتم بمستواها فأعلنوا للتحالف قراركم النهائي باستعادة صنعاء ، وقدموا خطتكم وتوكلوا على الله ، فقد طال مكوثكم في نهم حتى سمج وسمج الحديث عنه ويئس الناس منكم ومن الجبهات التي تشرف عليها السعودية وأصبحتم وإياها حديث الناس ومحل سخريّة الصديق قبل العدوّ .

هذه هي الصراحة نكاشفكم بها وستجدون الكثير من المُطبّلين تسمعون منهم ما تحبون ويقولون لكم ما يرضيكم ، ولكن هذه هي الحقيقة التي لن يجدينا جميعاً أن نتجاوزها وأن نغشّ بعضنا بعضاً بالسكوت عنها .





اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: