آخر الأخبار :
بتمويل كويتي.. افتتاح مركز للطلاب المخترعين والمبتكرين في حضرموت عاجل: العاصمة صنعاء تشهد أول فعالية مناهضة لإيران بعد سقوطها في أيدي الإنقلابيين "صورة" عاجل : "صعدة أونلاين" ينشر نص بيان مجلس التعاون الخليجي بشأن اليمن ⁠⁠⁠الحوثيون يتسلمون أسلحة محرمة دولياً من الحرس الثوري الإيراني لاستخدامها ضد المواطنين اليمنيين رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يوجه صفعة جديدة للمجلس الإنتقالي ويعلن تمسكه بشرعية الرئيس هادي إيران توجه دعوة للصين بشأن اليمن وزير الداخلية: المحافظات المحررة خالية من أي إصابات بالكوليرا بعد أحداث عدن الأخيرة .. بن دغر يوجه دعوة هامة للتحالف العربي الحكومة اليمنية ترحب بتعيين الأمم المتحدة منسقا للإغاثة الإنسانية في اليمن مسؤول دفاعي: الصين تتجسس بكثافة على أستراليا

الأكثر زيارة في قسم(منوعات)

استطلاع رأي

هل تؤيد قيام ثورة شعبية مسلحة في كل المحافظات لمواجهة الحوثي ؟

نعم
لا
غير ذلك

واشنطن تُقبل على الكتب المستعملة في عصر الإنترنت

واشنطن تُقبل على الكتب المستعملة في عصر الإنترنت

صعدة أونلاين - وكالات      
   الاثنين ( 18-01-2016 ) الساعة ( 5:10:14 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة

تشهد سوق الكتب المستعملة في العاصمة الأميركية واشنطن رواجا لافتا يخالف التوقعات بأفول عصر الكتاب الورقي. فرغم سهولة الحصول على الكتاب الإلكتروني، تمثل متاجر الكتب المستعملة فسحة للتفاعل الثقافي والاجتماعي بين القراء لا توفرها شبكة الإنترنت.
أحد المتاجر للكتب المستعملة في واشنطن يواصل نشاطه للعام الـ16، رغم التنبؤات بإعراض القراء عن الكتاب الورقي. وإزاء ذلك يقول مالك المتجر بول سايمروت إن القراء ما زالوا يقبلون على شراء الكتب الورقية، خاصة المستعملة منها ذات الأسعار الرخيصة.
وأشار سايمروت إلى أن الكتب المستعملة لا تفقد قيمتها بعد قراءتها للمرة الأولى، فبعض الناس يحتفظون بها إلى الأبد لأنها أشبه بوسام فخر بعد إتمام القراءة.
وأضاف أنه مع ذلك فإن العديد من الكتب تتكوم أيضا على الرفوف رغم احتفاظها بقيمتها، وبالتالي يمكن بيعها بسعر أرخص بكثير لا يتجاوز ربع سعرها عندما كانت جديدة، بينما تحافظ على المحتوى نفسه.
ورغم التنبؤ بأفول الكتب الورقية فإنها أثبتت رسوخها، وما يدل على ذلك رواج متاجر الكتب المستعملة في واشنطن، بينما استقرت حصة الكتاب الإلكتروني من السوق عند نسبة 20% فقط.
وتؤدي متاجر الكتب المستعملة وظيفة ثقافية في محيطها تتجاوز حدود التجربة الفردية في ابتياع الكتب الإلكترونية أو حتى الورقية منها عبر الإنترنت، فهذه المتاجر تتيح مجالا للتفاعل والأنشطة الثقافية المشتركة بين رواده.
ففي متجر آخر للكتب المستعملة يقول ضابط البحرية المتقاعد بابلو سييرا إنه يريد لمتجره أن يتحول إلى عنوان للتفاعل الثقافي، معتبرا أن الكتب تشكل أسلوباً لتحويل المتجر إلى مرفق عام، بالإضافة إلى برنامج مقايضة الكتب المستعملة.
وأضاف سييرا أنه يهدف في نهاية المطاف إلى تجسيد رؤيته بتحول متجره إلى مقصد للقراءة بالنسبة إلى محيطه.
وبالتالي فعندما يفكر الناس في ابتياع الكتب والتعرف على ما يقرؤه الآخرون أو في استكشاف الجديد، فإنهم يقصدون هذا المتجر لأنه يمثل المجتمع المحلي.
فالمتجر يدل على الذائقة الثقافية في محيطه لقراء يتزود منهم بكتبهم القديمة لقاء رصيد يشترون به كتباً أخرى.

لمتابعة قناة "صعدة أونلاين" على التيليجرام اضغط على الرابط التالي:
http://telegram.me/saadaonline





اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: