آخر الأخبار :
بتمويل كويتي.. افتتاح مركز للطلاب المخترعين والمبتكرين في حضرموت عاجل: العاصمة صنعاء تشهد أول فعالية مناهضة لإيران بعد سقوطها في أيدي الإنقلابيين "صورة" عاجل : "صعدة أونلاين" ينشر نص بيان مجلس التعاون الخليجي بشأن اليمن ⁠⁠⁠الحوثيون يتسلمون أسلحة محرمة دولياً من الحرس الثوري الإيراني لاستخدامها ضد المواطنين اليمنيين رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يوجه صفعة جديدة للمجلس الإنتقالي ويعلن تمسكه بشرعية الرئيس هادي إيران توجه دعوة للصين بشأن اليمن وزير الداخلية: المحافظات المحررة خالية من أي إصابات بالكوليرا بعد أحداث عدن الأخيرة .. بن دغر يوجه دعوة هامة للتحالف العربي الحكومة اليمنية ترحب بتعيين الأمم المتحدة منسقا للإغاثة الإنسانية في اليمن مسؤول دفاعي: الصين تتجسس بكثافة على أستراليا

الأكثر زيارة في قسم(أقلام وآراء)

استطلاع رأي

هل تؤيد قيام ثورة شعبية مسلحة في كل المحافظات لمواجهة الحوثي ؟

نعم
لا
غير ذلك

الرجل المعاق الذي أعاق احتلال الحوثيين لصبر

الرجل المعاق الذي أعاق احتلال الحوثيين لصبر

صعدة أونلاين - توفيق السامعي      
   الاربعاء ( 13-01-2016 ) الساعة ( 4:13:03 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة

قناص الشقب الرجل الملهم، هكذا أطلقت هذه الصفات على البطل إبراهيم سعيد ردمان.


أستشهد اليوم إبراهيم سعيد احمد ردمان، الرجل الستيني, وقناص جبهة الشقب، على أيدي المليشيات الحوثية في جبل الشقب بصبر، وذلك أثناء تقدم المقاومة إلى عدد من التباب في منطقة حدة والشقب وصد المليشيات عنها وتطهيرها منهم.


أظهرت الصور جثمان الشهيد إبراهيم في مستشفى الروضة بتعز، وهو بذراع واحدة، والشيب يغطي شعره ووجهه لتلهم صورته آلاف اليمنيين في الجبهات المختلفة، ولتحرج عشرات الآلاف الآخرين الذين لم يكن لهم عذر في التقاعس عن حماية أرضهم وعرضهم.


فبذراع واحدة حصد إبراهيم العديد من الحوثة المتسللين ليطلق عليه لقب قناص الشقب عن جدارة واقتدار وبسلاحه العادي والشخصي.


قناص الشقب، ذو اليد الواحدة لم تثنه إعاقته عن حمل السلاح وتحمل الواجب في الدفاع عن تعز في ميدان البطولة والشرف والجهاد.


لم يترك إبراهيم سعيد ردمان عذراً لأحد من أبناء تعز خاصة واليمن عامة في الذود عن حياظ الوطن وهم في حالات جيدة وأصحاء ودون إعاقة، فقد تكون الإعاقة إعاقة العقول والعزائم والهمم.


فكما يروي أصحابه في الميدان فإنه كان عالي الهمة محفزاً للمقاتلين، وحصد العديد من الحوثيين أثناء محاولاتهم المتكررة للتسلل إلى منطقة الشقب.


ما تزال تعز تجود على العالم كل يوم بنماذج ملهمة وصور نادرة للتضحية والفداء.


بالأمس كانت أم الشهيد توزع الحلوى وتستقبل التهاني باستشهاد ابنها وتلقي محاضرة في جموع الحاضرين تحثهم على البذل والتضحية والفداء، واليوم كان رفيق دربه الشهيد إبراهيم يلحق بركب رفيقه محمد عزالدين.





اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: