آخر الأخبار :
بتمويل كويتي.. افتتاح مركز للطلاب المخترعين والمبتكرين في حضرموت عاجل: العاصمة صنعاء تشهد أول فعالية مناهضة لإيران بعد سقوطها في أيدي الإنقلابيين "صورة" عاجل : "صعدة أونلاين" ينشر نص بيان مجلس التعاون الخليجي بشأن اليمن ⁠⁠⁠الحوثيون يتسلمون أسلحة محرمة دولياً من الحرس الثوري الإيراني لاستخدامها ضد المواطنين اليمنيين رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يوجه صفعة جديدة للمجلس الإنتقالي ويعلن تمسكه بشرعية الرئيس هادي إيران توجه دعوة للصين بشأن اليمن وزير الداخلية: المحافظات المحررة خالية من أي إصابات بالكوليرا بعد أحداث عدن الأخيرة .. بن دغر يوجه دعوة هامة للتحالف العربي الحكومة اليمنية ترحب بتعيين الأمم المتحدة منسقا للإغاثة الإنسانية في اليمن مسؤول دفاعي: الصين تتجسس بكثافة على أستراليا

الأكثر زيارة في قسم(تقارير وحوارات)

استطلاع رأي

هل تؤيد قيام ثورة شعبية مسلحة في كل المحافظات لمواجهة الحوثي ؟

نعم
لا
غير ذلك

تعرف على سجون الحوثيين من الداخل كما يروي تفاصيلها معتقل من المقاومة

تعرف على سجون الحوثيين من الداخل كما يروي تفاصيلها معتقل من المقاومة

صعدة أونلاين - عدن      
   الثلاثاء ( 22-12-2015 ) الساعة ( 9:05:08 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

لم يتمالك جميل يحيى عمر نفسه عقب احتضان والدته التي خرجت لاستقباله في حيّ الخساف بمدينة عدن، جنوبي اليمن، وترك دموعه تعبّر عن مدى سعادته ، و حوله المئات من أصدقائه وأبناء الحي مبتهجين بعودته سالماً بعد أن قضى قرابة الـ 7 أشهر في معتقلات المتمردين الحوثيين ، بتهمة “دعم الدواعش بمزيل طلاء أظافر السيدات”.

عاد الشاب جميل المتزوج حديثا، إلى منزله متلهفا لرؤية طفله الأول “أيمن” الذي خرج إلى الحياة و والده في أحد معتقلات الحوثيين بصنعاء. كان يعلم بموعد مجيء أيمن إلى الحياة في سبتمبر/ أيلول الماضي، لكنه لم يكن يعلم بأي تفاصيل أخرى بشأنه ولا عن سلامته وسلامة والدته، حتى مرّت بضعة أيام قبل أن يعلم من أحد “الأطفال الحوثيين الذي كانوا يتولون حراسة إحدى البوابات”.

طلاء الأظافر

يروي جميل ذو الـ28 عاما، قصته في لقاء أجرته شبكة إرم الإخبارية معه، ويقول “كنت أحمل مواد تجارية على متن عربة نقل صغيرة أنا وزميل آخر لي وطفل برفقته عمته، كانت البضاعة عبارة عن لصقات تزيل طلاء الأظافر المخصص للسيدات وأربطة مطاطة تستخدم لآلام المفاصل، وكنا نود نقلها من مدينة كريتر إلى مدينة الشيخ عثمان في عدن، قبل أن يستوقفني أحد الحواجز المرورية التي استحدثها الحوثيون على مدخل مدينة المعلا ليأخذوني و زميلي لمعتقلهم بشركة النفط لتكون بداية رحلتي مع المعاناة”.

في تلك الفترة كان الحوثيين يسيطرون على مناطق متعددة من عدن التي باتت بعد تحريرها من المتمردين الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، عاصمة مؤقتة للبلاد، وكانوا يزجّون بعشرات المدنيين في معتقلاتهم بطريقة عشوائية.

نُقل “جميل” إلى معتقل آخر يقع في مبنى السفارة الليبية بمدينة خور مكسر، برفقة 75 شخصا آخر اعتقل معظمهم بشكل عشوائي، وآخرين لمجرد الاشتباه بهم، وتعرّض اثنان بينهم للإجبار على الترجل من السيارات التي كانت تقلهم وعائلاتهم وأمهاتهم وأطفالهم، وهناك خضع جميل لتحقيقات أولية.

و قال “كان المحققون الحوثيون يضعون بندقية كلاشينكوف على رأسي، ويهددوني تارة بالتعذيب بالكهرباء وتارة بالاعتداء بأيديهم محاولين إجباري على الاعتراف بدعمي لداعش، لكن دون جدوى، نظرا لعدم امتلاكهم أي دليل، وعلمت لاحقا من أحد المحققين أنه تم اعتقالي بسبب بلاغ يفيد بأنني أدعم مقاتلي المقاومة”.

طعام فاسد

اعتقل جميل في منتصف شهر رمضان الماضي، وكان و زملاؤه المعتقلون يصومون ما تبقى من الشهر دون إفطار، و بقنينة ماء واحدة لا تتجاوز اللترين تقدم لأكثر من 10 سجناء . واكتشف السجناء فيما بعد أن الطعام الذي يقدم لهم منتهي الصلاحية ، وكان الحوثيون يقدموه لهم ليلا و المعتقلات لا تصلها الكهرباء ؛ فاكتشفوا صباحا بأن الطعام الشحيح الذي يقدم إليهم كان عبارة عن عُلب سمك التونة وجبن انتهت صلاحيته، فيما كان الخبز متعفنا.

بعد مضي تسعة أيام نقلوا مجددا إلى معتقل آخر يقع في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج المحاذية لعدن من جهة الشمال، وهناك يتعرّض الكثير ممن اعتقلوا في جبهات القتال أو من كانت لهم علاقات بالمقاومة الجنوبية لطرق بشعة من التعذيب خلال التحقيقات.

يقول “كان هناك أكثر من 300 معتقل من جميع المحافظات الجنوبية، وتعرضّنا لأكثر من تحقيق، وهناك وضعنا كدروع بشرية ضد طيران التحالف العربي، وكنا قد وصلنا إلى القاعدة الجوية بعد أن تعرضت لإحدى الضربات الجوية التي قتل خلالها 7 سجناء إلى جانب عدد من الحوثيين، قبل أن تحدث ضربة أخرى أثناء وجودنا أدت إلى إصابات طفيفة بين السجناء.

التعذيب حتى الموت

يعود مستدركا “هناك شخص حضرمي مات على أيديهم أثناء التحقيق، فبعد أن عذبوه بالضرب المبرح واستخدام التيار الكهربائي، علقوه على سلك سميك من الحديد، فوجدوه في اليوم التالي ميتا، كان زملائي الآخرون في السجن يقولون إن المجني عليه رجل مضطرب نفسيا.. ورغم ذلك عذبوه حتى مات”.

وقال جميل إن عائلته حاولت زيارته أكثر من مرة لتطمئن أنه على قيد الحياة، وكانت تأتي إلى قاعدة العند ولكنها تواجه بالصدّ عند البوابة، بينما كانت هناك الكثير من الأسر تتلقى صدمات من حُراس البوابة بأن من يبحثون عنه قد قتل في غارة جوية لإحدى طائرات التحالف بينما كان هو متواجدا بيننا ولم يتعرض لشيء، اكتشفنا ذلك من خلال الاتصالات التي كنا نجريها بذوينا بعد نقلنا إلى صنعاء وتدخل الصليب الأحمر الدولي.

نُقل جميع الأسرى إلى صنعاء وأودعوا السجن المركزي، كانت أعدادهم تفوق الـ400 شخص، مقيدون بسلاسل ثقيلة الوزن توضع على أقدامهم وتُربط على أقدام وأيدي البعض منهم. عالم منعزل ظلّ أهالي السجناء لا يعلمون مصير أبنائهم وذويهم، خصوصا بعد انتشار خبر استخدام الحوثيين لهم كدروع بشرية، وظلّ الحال كما هو عليه.

 أصبح السجناء يتجمعون حول الوافد الجديد إليهم لاستقاء الأخبار الجديدة وتطورات الوضع الميداني في الحرب، بعد أن عزلهم الحوثيون عن عالمهم الخارجي بشكل تام.

يقول “جميل” أن الأمور تحسنت قليلا في صنعاء بعد أن تدخل الصليب الأحمر، حيث تواصل الأخير مع أسر السجناء وأبلغهم بسلامتهم ما جعلهم يشعرون بالراحة، وباتت الأمور الغذائية نوعا ما أفضل من ذي قبل وكان الحوثيين يسمحون لنا بالاتصال بأهالنا في فترات متقطعة.

وكان الحوثيون يطلبون منا الضغط على ذوينا لمطالبة الشيخ عبدالحكيم الحسني – وهو من الشخصيات التي أسهمت بشكل فعال في إطلاق سراحنا مؤخرا – بذلك، حتى يشعر الحسني بالضغوط ويضطر للتنازل عن الكثير من الشروط في صفقة تبادل الأسرى بين الحوثيين والمقاومة الجنوبية.

قبل موعد إطلاق سراح المعتقلين في صفقة تبادل الأسرى، كان “جميل” قد رزق بطفل هو الأول له، ولم يعلم بذلك سوى بعد بضعة أيام. وكان يراقب تطورات صفقة إطلاق سراحهم بشكل مكثّف أملا في رؤية ابنه “أيمن”، لكن خيبة الأمل كانت تصيبه بشكل متكرر نتيجة تباطؤ الحوثيين عن إتمام الصفقة ووضع العراقيل تلو العراقيل حتى يرضخ الطرف الآخر لشروطهم، قبل أن تتم في منتصف ديسمبر/ كانون الأول بطريقة قبلية. 





اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: