آخر الأخبار :
بتمويل كويتي.. افتتاح مركز للطلاب المخترعين والمبتكرين في حضرموت عاجل: العاصمة صنعاء تشهد أول فعالية مناهضة لإيران بعد سقوطها في أيدي الإنقلابيين "صورة" عاجل : "صعدة أونلاين" ينشر نص بيان مجلس التعاون الخليجي بشأن اليمن ⁠⁠⁠الحوثيون يتسلمون أسلحة محرمة دولياً من الحرس الثوري الإيراني لاستخدامها ضد المواطنين اليمنيين رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يوجه صفعة جديدة للمجلس الإنتقالي ويعلن تمسكه بشرعية الرئيس هادي إيران توجه دعوة للصين بشأن اليمن وزير الداخلية: المحافظات المحررة خالية من أي إصابات بالكوليرا بعد أحداث عدن الأخيرة .. بن دغر يوجه دعوة هامة للتحالف العربي الحكومة اليمنية ترحب بتعيين الأمم المتحدة منسقا للإغاثة الإنسانية في اليمن مسؤول دفاعي: الصين تتجسس بكثافة على أستراليا

الأكثر زيارة في قسم(الأخبار)

استطلاع رأي

هل تؤيد قيام ثورة شعبية مسلحة في كل المحافظات لمواجهة الحوثي ؟

نعم
لا
غير ذلك

الاندبندنت: القضاء البريطاني يسقط الجنسية عن مسلحين بسوريا

الاندبندنت: القضاء البريطاني يسقط الجنسية عن مسلحين بسوريا

صعدة أونلاين - متابعات      
   الاثنين ( 12-05-2014 ) الساعة ( 6:19:20 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

نشرت صحيفة الاندبندنت مقالاً لمراسلها روبرت فيسك بعنوان " النفاق القانوني البريطاني، الواضح في شمال ايرلندا، امتد إلى سوريا، ولباقي الدول في الشرق الأوسط". وقال فيسك إن "القانون هو القانون، إلا أن الأمر هراء".
وتناول فيسك في مقاله قرار وزارة الداخلية البريطانية بتجريد حاملي الجنسية البريطانية من حق المواطنة في بريطانيا في حال ذهابهم إلى سوريا للقتال ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، مضيفاً أنه ينبغي التوضيح بأن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ وحلفاءه كانوا أول من قدموا دعمهم للقوات السورية المعارضة.
وأضاف كاتب المقال بأن هناك مشكلات في قضية جوازات السفر البريطانية، إذ أن هناك "العديد من البريطانيين الداعمين لإسرائيل على سبيل المثال حاربوا نيابة عن الإسرائيليين وفي بزاتهم العسكرية، وفي وحدات ارتكبت جرائم حرب في لبنان أو غزة أو شاركت مع القوات الجوية العسكرية الاسرائيلية التي بدورها قتلت العديد من المدنيين خلال الحرب. ويتساءل فيسك "هل سيتم تجريدهم من جنسيتهم البريطانية إن لم يكونوا قد ولدوا في بريطانيا؟، مشيراً "بالطبع لا، هناك قانون للمسلمين، وآخر لغير المسلمين".
وأشار فيسك إلى أن بريطانيا لا تختلف عن إسبانيا التي عرضت على أحفاد اليهود الذين اجبروا على ترك منازلهم في القرن الخامس عشر جوازات سفر إسبانية. ولم يشمل المسلمون بهذا العرض.
وأوضح كاتب المقال أن "أمريكا غضبت من احتلال روسيا شبه جزيرة القرم إلا أنها لم تستاء لضم إسرائيل للجولان أو لسرقتها الأراضي العربية في الضفة الغربية، اللذين يعتبران أمرين غير قانونيين أمام القانون الدولي".
ويختم فيسك بالقول إنه من المثير رؤية ما سيحل بالبريطانيين الذين سيجردون من حق المواطنة، إذ عليهم العودة إلى البلد الذي ولدوا فيه، فيما سيكون مصيرهم أفضل وسيعيشون حياة أطول في حال اختاروا القتال في حرب جهادية أخرى".


بي بي سي


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: