آخر الأخبار :
بتمويل كويتي.. افتتاح مركز للطلاب المخترعين والمبتكرين في حضرموت عاجل: العاصمة صنعاء تشهد أول فعالية مناهضة لإيران بعد سقوطها في أيدي الإنقلابيين "صورة" عاجل : "صعدة أونلاين" ينشر نص بيان مجلس التعاون الخليجي بشأن اليمن ⁠⁠⁠الحوثيون يتسلمون أسلحة محرمة دولياً من الحرس الثوري الإيراني لاستخدامها ضد المواطنين اليمنيين رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى يوجه صفعة جديدة للمجلس الإنتقالي ويعلن تمسكه بشرعية الرئيس هادي إيران توجه دعوة للصين بشأن اليمن وزير الداخلية: المحافظات المحررة خالية من أي إصابات بالكوليرا بعد أحداث عدن الأخيرة .. بن دغر يوجه دعوة هامة للتحالف العربي الحكومة اليمنية ترحب بتعيين الأمم المتحدة منسقا للإغاثة الإنسانية في اليمن مسؤول دفاعي: الصين تتجسس بكثافة على أستراليا

الأكثر زيارة في قسم(حقوق وحريات)

استطلاع رأي

هل تؤيد قيام ثورة شعبية مسلحة في كل المحافظات لمواجهة الحوثي ؟

نعم
لا
غير ذلك

النازحون يبحثون عن حق العودة

النازحون يبحثون عن حق العودة

صعدة أونلاين - الأهالي نت - متابعات      
   الاحد ( 15-09-2013 ) الساعة ( 10:47:26 صباحاً ) بتوقيت مكة المكرمة

عدنان هاشم

النازحون من الحروب الستّة في مناطق اللجوء يعيشون أسوأ كارثة إنسانية خلال الحروب، الحكومة لا تهتم لهؤلاء، وجماعة الحوثي تتعامل مع الملف بنَّفس سياسي وطائفي مقيت؛ يجلب البؤس والشقاء لأبناء محافظة صعدة الموزعين بين الجوف وحجة وعمران وصنعاء.

من حاول العودة من هؤلاء النازحين -حوالي نصف مليون نازح- يجد بيته مدمر أو مُحتل من قبل أشخاص يتبعون جماعة الحوثي وتسكن فيه وتمتلك أوراق ووثائق تثبت ملكية العنصر الحوثي وعائلته للمنزل والمزرعة موقعة من زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي؛ فأصبح النازح وعائلته يحملون مفتاح منزلهم  يبحثون عن حق العودة بعد احتلال الجماعة لكل ما يملكونه.

ومع عودة يحيى بدر الدين الحوثي شقيق رئيس الجماعة، إلى اليمن يظهر تساؤل عن عودة نازحيّ صعدة إلى بيوتهم وقراهم بصفتهم الطرف المتضرر الأكبر من الحرب. لكن في الواقع أن جماعة الحوثي تبحث عن صيغة أخرى لحل مشكلة النازحين غير العودة إلى منازلهم، فأغلب المنازل التي لا تزال تصلح للسكن باتت مسكونة من قبل عناصر تتبع الجماعة وعائلاتهم قادمين من مناطق أخرى أتت للقتال إلى جانب عائلة الحوثي.


وتسيطر جماعة الحوثي على محافظة صعدة سيطرة شبه كلية وعلى أجزاء من محافظات مجاورة كحجة والجوف، وتفرض هيمنتها بقوة السلاح، وتمارس كل خيارات العنف ضد معارضيها.

ويقول مراقبون إن الجماعة المسلحة تتحرك بنفس طريقة حزب الله اللبناني خلال الثمانينات والحرب الطائفية من خلال إحلال سكان بدل السكان الأصليين الذين لا ينتمون للمذهب الشيعي الإثنى عشري  وطرد الآخرين والتضييق عليهم حتى يلجأوا إلى مناطق آمنة وتسليم المنازل والمزارع لسكان من نفس الطائفة حتى تحول جنوب لبنان إلى منطقة شيعية ، وتحويل صعدة إلى مزارات للأئمة ومناضلي الجماعة وسط سكان كلهم ينتمون لذات الفكر الحوثي.

ويتجنب عدد من النازحين العودة إلى ديارهم حتى وإن تم إعادة بنائها من جديد بسبب ممارسات الاختطاف والقتل والتعذيب النفسي والجسدي بحق مواطنين في صعدة على يد الجماعة في ظل غياب شبه كامل لمؤسسات الدولة، وسرقتها من قبل الحوثيين.

ويقول رياض الأحمدي، وهو صحفي مستقل:"وضع النازحين يسوء كلما ازداد الحوثيين قوةً وسيطرةً على المحافظة، فأغلبهم كما أعلم من المواطنين الرافضين لسيطرة الحوثي وفرض قوانينه وميليشياته على مناطقهم، فيما يتهمهم الحوثيون بأنهم كانوا عملاء للدولة ويلاحقهم أو يلاحق بعضهم".

ويعتقد الأحمدي في تصريح لـ"الأهالي" أن عودة يحيى الحوثي تأتي في ظل ضياع الدولة ووعود تحت الطاولة بإقامة إقليم للحوثيين يشكلون فيه حكومتهم ويفرضون قوانينهم، أو هكذا يسعون وتخدمهم الفدرالية، أما عودة المواطنين فمرتبطة بأن تتعهد الدولة بحمايتهم من الحوثيين وعودة أجهزتها للعمل في صعدة.

وأكد الأحمدي في حديثه أن هناك بعض أبناء صعدة النازحين ملاحقين في صنعاء وقد سمع الجميع عن محاولة اغتيال غائب حواس في صنعاء وهو نازح مع أسرته؛ مشيراً أن هذا دليل على الوضع الصعب الذي يعترضهم في ظل سيطرة الحوثي. وأوضح أن المقيمين في صعدة ممن يخالفون الحوثي أو يرفضون الخضوع له، "نسمع بشكل شبه يومي عن تعرضهم لمضايقات واعتقالات واعتداءات".

وقال: "من الواضح أن  نازحي صعدة الذين يأسوا بسبب سيطرة الحوثي مؤشر مهم أن الحوثيين هم من يعبث بصعدة ويحمل في وجهها السلاح، وكلما ابتعدت الدولة أصبح وضع النازحين أصعب وعلى الأحزاب السياسية أن تنظر في أوضاعهم وهم بعشرات الآلاف".

وتجاهل مؤتمر الحوار الوطني رسالة النازحين في تقرير حل قضية صعدة التي أرسلت للحوار الوطني في مارس الماضي، فيما لم تُشر إلى مصفوفة المطالب في رؤى الأحزاب والتنظيمات إذا استثنينا رؤيتي التجمع اليمني للإصلاح وحزب الرشاد السلفي اللتين أكدتا أن النازحين يعانون ويلات التشرذم بسبب التدخل الحوثي في حياتهم الخاصة وملاحقة الناشطين.

ودعا بدر المعنقي عضو مؤتمر الحوار الوطني أعضاء مؤتمر الحور والمعنيين إلى النظر لمأساة ومعاناة نازحي صعدة بالعين الإنسانية بعيداً عن السياسة التي أضاعت قضية النازحين وقضية صعدة بشكل عام. وأكد أن هناك شعور بالظلم والغبن يكبر يوما بعد يوم في نفوس النازحين بسبب التعاطي مع قضيتهم بنفس سياسي مقيت وتجاهل متعمد لا يمت لمبادئ وقواعد حقوق الإنسان المتعارف عليها عالميا بصلة.

وقال في تصريح لـ"الأهالي" إن المأساة الإنسانية لنازحي صعدة والمناطق المجاورة لها يجب أن يتضمن في تقرير فريق العدالة الانتقالية نصا واضحا يلزم الدولة بالقيام بواجبها في حماية ورعاية النازحين وسرعة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتأمين عودتهم إلى منازلهم.

وأضاف المعنقي: يجب إزالة كافة العوائق والأسباب التي حالت دون عودة النازحين لمنازلهم  وتعويضهم عما لحق بهم من أضرار مادية ومعنوية".

500 ألف نازح

يشير السيد نفيد حسين (باكستاني الجنسية) ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليمن أن هناك صعوبات تواجهها المفوضية في الوصول إلى اللاجئين البالغ عددهم 500 ألف نازح يتوزعون على المحافظات القريبة من صعدة، وأن الجماعة المسلحة تسعى عبر نقاط التفتيش التي تصطنعها إلى منع وصول المساعدات وأحياناً اختطافها.

وأوضح في مقابلة صحافية مطلع العام الحالي أن هناك أكثر من 300 ألف نازح من صعدة وحجة والجوف. وحاليا تواصل المفوضية عملها بشأن المراجعة والتحقق من البيانات الكاملة لهم.

ويتساءل النازحون عن الأسباب والدوافع التي تجبر الجماعة على تجوّيع النازحين، ونهب ممتلكاتهم عبر مجموعات مسلحة وبيعها في السوق السوداء. ودفعت منظمات دولية بأموال طائلة خلال السنوات التسع الماضية لكن القليل منها وصل إلى النازحين الفارين من جحيم الحرب، ويضع تساؤلات عن جدوى الرقابة الحكومة وتشكيل لجان لمتابعة تلك الأموال وإعادتها.





اقرأ ايضا :
< هناك من يعمل على نشر منهج المذهب الاثني عشري وتعليمه في مدارس صعدة... مبخوت بن عبود: الحوثيون إذا أرادوا فرض فكرهم بالقوة وجب عليَّ الوقوف في وجههم
< تقرير رسمي: انخفاض طفيف في النمو السكاني وارتفاع في"الفقر"
< تفجير ثاني لأنبوب النفط في منطقة حباب بمأرب
< فريق قضية صعدة يقر تمديد العمل يومين إضافيين لاستكمال مناقشة الحلول
< قتلى وجرحى في سلسلة تفجيرات بأنحاء متفرقة من العراق
< المعارضة السورية تدعو لحظر جوي
< مسؤول محلي بمحافظة عمران يستبعد استمرار الهدنة بين الحوثيين وقبائل العصيمات


اضف تعليقك على الفيس بوك
تعليقك على الخبر

ننبه الى ان التعليقات هنا تعبر عن كاتبها فقط ولا يتبناها الموقع، كما ننبه الى ان التعليقات الجارحة او المسيئة سيتم حذفها من الموقع
اسمك :
ايميلك :
الحد المسموح به للتعليق من الحروف هو 500 حرف    حرف متبقى
التعليق :
كود التحقق ادخل الحروف التي في الصورة ما تراها في الصورة: